للأعمال العلوية والسفلية والخواتم الروحانية
الخواتم الروحانية


بحث بالموقع
ٱحدث المقالات

Lorem ipsum dolor sit amet. Nam sit amet sem. Mauris a ante.

خواتم روحانية


الإنسان الطالب المعرفة عليه أن يتخذ دليلا على مطلوبه, فإذا حصل له ذلك المطلوب لاح له وجه الحق فيه* وهكذا تنتقل العلوم !!! * أما الأمر بالنسبة إلى الله واحد كما قال تعالى (وما أمرنا إلا واحدة كلمح البصر)* والكثرة في

نفس المعدودات, وهذا الأمر قد غاب عنه الكثيرين وكل واحد صور له صورة واختلف مع غيره ، وقامت الفتن والمصائب بين العائلة الواحدة!!!* والكل له وجه واحد هو إدراك الحق * وعند كشف حجاب الموت يعرف كلٌّ من المعترضين دليله* والمعرفة على أمرين أحدهما هو الوهب والأمر الآخر: النظر والاستدلال وهو الكسب . ولله الحجة على خلقه وإليه يرجع أمر الهداية ، ويختار من عباده ما شاء فلما العجب !!!*

قال تعالى: ( لخلق السموات والأرض أكبر من خلق الناس ولكن أكثر الناس لا يعلمون) . حركات السموات والأرض.. منها النجوم الثوابت… و فيها الكواكب السيارة.. وما يترتب من حركات وانتقالات…والنجوم الثوابت يتشكل منها صورة في السماء تسمى بيوتاً للكواكب السيارة وهي صورة البروج في مواقع النجوم : ما خلق الله هذه باطلاً!!!. وهل تعلم أن الله جعل لهذه المخلوقات السماوية شعاعاتها وتأثيراتها على الإنسان في عالم الكون والفساد!!!*ومن التأثيرات قد شبهوا القمر في حركته السريعة ضمن البروج بقلب الإنسان لتقلبه السريع من حال إلى حال!!! وتراه مقهورا تحت سلطان الشمس!!! والشمس يشبّهونها بالنفس!!!” لَا الشَّمْسُ يَنبَغِي لَهَا أَن تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ “* فسبحان من خلق الأفلاك وزينها بالكواكب وأمد العالم السفلي بما شاء من تلك الكواكب والنجوم بحسب قواها وسلّطها على من يشاء وهو القاهر فوق عباده* فسبحانه* فالروحانيات شعائر الاسرار ولطائف الاخبار ولا يدخل باب الاسرار الا من قرع ابوب عالم الانوار* ولا يفتح له باب من أبواب الغيوب * إلا من سلَّم أمره للمحبوب* فما كل سر يُقال، ولا كل حقيقة تُكشف للوجود* فالإنسان رق منشور* والعالم فيه كتاب مسطور تحيّر فيه ذوي العقول* فيه من الأسرار لا يفهمها الا من شرب مشرب القوم حتى يطيبوا… فإذا طابوا قاموا…وإذا قاموا هاموا… وإذا هاموا غابوا … وإذا غابوا عاشوا… وإذا عاشوا طاروا من غير جناح… وإذا طاروا سألوا وطلبوا… وإذا سألوا وطلبوا وجدوا … وإذا وجدوا نزلوا… وإذا نزلوا خلصوا … وإذا خلصوا استمسكوا… وإذا استمسكوا فنوا… وإذا فنوا بقوا إبريزاً خالصاً… وإذا بقوا قيل لهم :” ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ” *

تصاريف لايعلمها الا الله فيما يخلب العقول*و فى هذه الأسرار تستنزل بها سكان السماء الذى يسارعون فى خدمة تالية عند تلاوتة.

كنز الحروف وهو لادريس علية السلام

وفية علم الوان الحروف وارواح الحروف وعلم حروف الايام وحروف البروج وحروف المنازل وحروف الشهور وحروف السنين وحروف الكواكب وعلم حروف العرش وعلم العدد وهو من النوار العقلية لان الحروف من الصور النفسية والاعداد من انوار العقل وهو ما مدح الله بة نفسة لان العقل اقرب عوالمة الية والطبيعة ابعد عوالمة الية فقال تعالى “وكفى بنا حاسبين “: “ولتعلموا عدد السنين والحساب” . والاعداد للحروف كالعقول للارواح والحروف للاكوان كالارواح .
والاعداد على اربعة عشر مرتبة كما استتنبطها علماء هذا الفن *والاعداد من العالم المقدس وهى جزء من الفيض الالهى اللاهوتى *ومنها علم الاوفاق والاعداد الوفقية لها خواص روحانية وخواص طبيعية وابراهيم خليل الله وضع المربع المئوى فى اساس البيت الحرام . وموسى علية السلام استخرج بالوفق المسدس تابوت يوسف الصديق .وافريدون ابن كيقيناد ملك الفرس وهو لبث فى ملكه خمسمائة عام وقد استخرج الوفق المئوى وكان مكتوب على الحرير الاصفر وحروفة من نسيج الذهب فى طوالع فلكية باسرار روحانية*

علم الملكوت وتسخير الارواح

خلق الله الأشياء كما شاء ، ومن شيء إلا وله اسرار* ثم خلق الحروف وجعل لها خواص واسرار وطبائع واودع اسرارها فيها وسائر الموجودات ثم بين ذلك لادم علية السلام اسرارها :” وعلم ادم الاسماء كلها ” وبالبرهان والحجة على الملائكة قال تعالى:” يا ادم انبئهم باسمائهم فلما انباهم با سماءهم قال الم اقل لكم انى اعلم غيب السموات والارض واعلم ماتبدون وما كنتم تكتمون”. فثبت لآدم العزة على الملائكة فسجدوا( وأنتَ كنت في صلب آدم يا ابن آدم)!!!* وبهذا كانت له الخلافة* وشرفة على غيرة*

روحانية العالم الإنسانيّ :

وفية يكون مالكا للارواح البشرية وارواح الجن والطير وسكان البحار والوحوش وغير ذلك وهو ان تبسط اولا اسم روح المطلوب بسطا ومثال ذلك سيأتي لاحقاً إن شاء الله تعالى.

فمن حملة انجذبت لة العوالم وخضعت لة الكائنات وخاطبة الحيوان لانة الحكمة الجامعة وهذة هى من المقامات الفعلية وهو ان تضع اسم مااردت وتدبرة بهذا التدبير فيكون مااردت لما اردت لان هذا العلم جليل وانة من عظيم سرة وانوار برهانة ان تحصل المحبة والالفة بين الضدين والالفة تقع على ضربين الفة روحانية وهو التاليف بين شخصين متنافرين وهو اقرب تاليف * وهو ما ابرزة اصف بن برخيا فى كتابة النور المكنون : قال لايجد العالم العارف لذة سر هذا العلم حتى يؤلف بين الاضداد المستحيلة تاليفها * وهذا يكون سر رجوع الارواح الى الاجساد بعد الخروج وجلب الارواح العلوية والملائكة السماوية وهذة العلوم لاتعطى لجاهل ولا من اجل الافتخار أقول:

والله الذي لا إله إلا هو أعرضت عن الكثير والأخذ من هذه العلوم ، ولو عُرضت على غيري لأتوها حبواً على الركب .

ولابد من معرفة كيفية تصريف الاعمال فاذا اردنا ان نعمل عملا فى الحيوان الناطق اما خيرا واما شرا واما طردا واما جلب واما مرض واما صحة او دفع شر او جلب خير هذا هو السر الربانى فى العالم الجسمانى ، وجلب الاعوان وارواح الحروف وتصريفها فى العالم الارضى* وتسخير الاملاك الارضية التي استخرج منها* واعوانة التى لاتخالفة.

ان الله تعالى خلق الكائنات باسرها وجعلها مستمدة من بعضها البعض:
” يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا “*

خمسة مظاهر : الجلال … جمال… العقل …. النفس …. العلم .

والاقسام الارضية التى تخدم الايام والبروج
وارجو ان يمنَّ عليكم الله تعالى فى فهم هذة اسرار ولكن سياتى بيان ذلك

المعادن هي : والذهب والفضة والنحاس والحديد والاسرب والرصاص *

لولا الحروف ما عرف البارى ، ولاجل وجود الصوت والحروف فى الانسان تخلق باخلاق البارى عز وجل ، وصار خليفتة فى ارضة يفعل ما يشاء ويحكم بما يريد بامر الله فأظهرت ام المعرفة من علم اليقين الى علم اليقين ، حتى راى الموجود بعين قلبة الى عين رأسة ، فلما تكلم ادم علية السلام بهذا الكلام فسجدوا لة جميع خلق الله أجمعين ، إلاَّ صاحب القياس الحسود اللعين إبليس عدوك وعدو رب العالمين* .

ألأيام النحسات

قال الحليمي: علمنا ببيان الشريعة أن من الأيام نحساً والذي يقابل النحس السعد فإذا ثبت أن بعض الأيام نحس ثبت أن بعضها سعد والأيام في هذا كالأشخاص منها مسعودة ومنها منحوسة *ومن الناس شقي وسعيد * وقال: إن الكواكب طبائع وأمزجة مختلفة وتلك تتغير منها باتصال بعضها ببعض وانفصال بعضها عن بعض فطرة فطرها الله تعالى عليها تتأدى بتوسط النيرين إلى الأرض وما فيها فأي شيء منها كان هو المتأدى إلى الأجسام الأرضية كانت الآثار التي تحدث فيها عنه بحسبها فقد يكون منها ما هو سبب للاغتنام ما هو سبب للصحة والسلامة وما هو سبب لحسن الخلق وبذل المعروف والإنصاف والرغبة في الخير وما هو سبب للقبائح والظلم والإقدام على الشر فهذا يكون لكنه بفعل الله وحده انتهى.وأخرج الخطيب في التاريخ في ترجمة ابن مجاشع المدائني أن علياً كرم الله وجهه كره أن يتزوج الرجل أو يسافر في المحاق أو إذا نزل القمر العقرب. قال: والمحاق إذا بقي من الشهر يوم أو يومان* وفي الفردوس عن عائشة رضي الله تعالى عنها مرفوعاً : “لولا أن تكره أمتي لأمرتها أن لا يسافروا يوم الأربعاء وأحب الأيام إليّ الشخوص فيها يوم الخميس”. وبيض ولده لسنده.. وفي بعض الآثار النهي عن قص الأظافر يوم الأربعاء وأنه يورث البرص قال في المطامح: وأخبر ثقة من أصحابنا عن ابن الحاج وكان من العلماء المتقين أنه هم بقص أظافره يوم الأربعاء فتذاكر الحديث الوارد في كراهته فتركه ثم رأى أنها سنة حاضرة فقصها فلحقه برص فرأى النبي صلى الله عليه وسلم في نومه فقال له: ألم تسمع نهيي عن ذلك: فقال: يا رسول الله لم يصح عندي الحديث عنك. قال: يكفيك أن تسمع ثم مسح بيده على بدنه فزال البرص جميعاً. قال ابن الحاج: فجددت مع الله سبحانه وتعالى توبة أن لا أخالف ما سمعت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أبداً. وفي حديث رواه ابن ماجه عن ابن عمر مرفوعاً وخرجه الحاكم من طريقين آخرين: “لا يبدو جذام ولا برص إلا يوم الأربعاء” وكره بعضهم العيادة يوم الأربعاء. وعليه – قيل: لم يؤت في الأربعاء مريض إلا دفناه في الخميس. وفي منهاج الحليمي وشعب البيهقي أن الدعاء يستجاب يوم الأربعاء بعد الزوال. وذكر برهان الإسلام في تعليم المتعلم عن صاحب الهداية أن ما بدئ شيء يوم الأربعاء إلا وتم فلذلك كان جمع من الشيوخ يتحرون ابتداء الجلوس للتدريس فيه وذلك لأن العلم نور فبدايته يوم خلق النور فيه تناسب معنى على التمام، واستحب بعضهم غرس الأشجار فيه لخبر ابن حبان والديلمي عن جابر مرفوعاً: “من غرس يوم الأربعاء فقال: سبحان الباعث الوارث أتته بأكلها” *واعلم أنهم كما كانوا ينفرون من يوم الأربعاء كانوا ينفرون من يوم الأحد. قال الزمخشري: صبح ثمود العذاب يوم الأحد. قال: وفي الأثر نعوذ بالله من يوم الأحد فإن له حداً * وأن من المجرب الذي لم يخطئ قط أنه متى كان اليوم الرابع عشر من الشهر القمري يوم الأحد وفعل فيه شيء لم يتم وكذا للسفر وغيره وأن ذلك وقع للناصر فرج وغيره. وقد أخر بعضهم السفر في أول السنة وقال إن سافرت في المحرم فجدير أن أحرم أو في صفر خشيت على يدي أن تصفر فأخره إلى ربيع فسافر فمرض ولم يظفر بطائل فقال ظننته ربيع الرياض فإذا هو ربيع الأمراض وفي المثل السائر: “لا تعادي الأيام فتعاديك” قال:ومن غالب الأيام فاعلم بأنه * سينكص عنها لاهياً غير غالب.

فائدة:وفي أبيات بخط الحافظ الدمياطي وقال إنها تعزى لعليّ رضي الله تعالى عنه وهي:فنعم اليوم السبت حقاً * لصيد إن أردت بلا امتراء * وفي الأحد البناء لأن فيه
تبدى الله في خلق السماء * وفي الاثنين إن سافرت فيه * سترجع بالنجاح وبالثراء
وإن ترد الحجامة في الثلاثا * ففي ساعاته هرق الدماء * وإن شرب امرئ يوماً دواء
فنعم اليوم يوم الأربعاء * وفي يوم الخميس قضاء حاجة * فإن اللّه يأذن بالقضاء
وفي الجمعات تزويج وعرس * ولذات الرجال مع النساء * وهذا العلم لا يدريه إلا * نبي أو وصي الأنبياء)* والله أعلم.

والدواء الشافي لذلك كله إن شاء الله تعالى

أن يلزم كل يوم وليلة:أصبحنا وأصبح الملك لله رب العالمين* اللهم إني أسألك خير هذا اليوم فتحه ونصره ونوره وبركته وهداه* وأعوذ بك من شر ما فيه وشر ما قبله وشر ما بعده* (فليقل مثل ذلك إذا أمسى)*وبعد صلاة العصر إرفع يديك وصلى بالإبراهمية وقل:اللهم با دائمَ الفضلِ على البريّةِ*ويا باسِطَ اليدينِ بالعطيَّةِ*ويا صاحبَ المواهِبِ السنيَّةِ*ويا دافِعَ البلا والبليّةِ*صلي على محمدٍ خيرِ البريّةِ واغفر لنا يا ذا العُلا في هذا ( العصر العشيّةِ)*وصلى الله على محمدٍ وآلهِِ وجميعِ الأنبياءِ والمرسلين*والملائكةِ المقربين*وسلم تسليماً كثيراً)*[3] وليلة الجمعة بعد فرض العشاء :{ واغفر لنا يا ذا العُلا في هذه العشيّةِ[3]*اهـ*

حقا ان الانسان عدو لما يجهل . واكثر من ذلك , بل سبب هذا العداء , الخوف مما لا يعرف.

بسم الله الرحمن الرحيم

علم الكواكب منذ عهد النبي النبي شيث إلى النبي إدريس * إلى ما شاء الله *والنبي إدريس هو الذي وضع أسماء البروج والكواكب السيارة ورتبها في بيوتها* وهذه العلوم لا يحصل الاستمداد من جهة الأرواح المقدسة الطاهرة إلا بتطهير النفس وتهذيبها *وهذا لا يحصل إلا بالاجتهاد والرياضة ومن هنا بدأت الخلْوات والرياضة في عالم الأرواح*وتبخير البخورات والعزائم حتى يحصل لنفوسهم الاستمداد من عالم الأرواح المقدسة بإذن الله تعالى*فعملوا الخواتيم والعزائم والدعوات* وعينوا ليوم زحل يوم السبت * وخصّصوا فيه ساعته الأولى*وكذلك سائر الكواكب* والكواكب السبعة السيارة هي :

زحل *والمشتري* والمريخ* والشمس *

والزهرة *وعطارد* والقمر* وكل كوكب ملك روحاني وآخر أرضي * وجعل الله لكل كوكب خاصية: ” ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ “*

يوم الأحد: كوكبه الشمس ومعدنه الذهب* وخاصية الشمس رفعة الشأن عند الملوك وأكابر القوم والحكماء .

يوم الاثنين: كوكبه القمر،وخاصيته للمحبة ومعدنه الفضة .

يوم الثلاثاء:كوكبه المريخ*وخاصيته الحروب والفتن وله النصر على الأعداء وتأثيره سريع الإجابة*ومعدنه الحديد .

يوم الأربعاء: كوكبه عطارد* سعد مع السعود* ونحس مع النحوس* وخاصيته في العلم * ومعدنه الزئبق .

يوم الخميس: كوكبه المشتري وهو سعد * ومعدنه القصدير*وخاصيته في العلم والدين .

يوم الجمعة : كوكبه الزهرة وخاصيتها في الحب والطرب والزينة *ومعدنها النحاس .

يوم السبت:كوكبه زحل وهو نحس خاصيته في التسليط والهواجس والوساوس* معدنه الرصاص .

الإنسان الطالب المعرفة عليه أن يتخذ دليلا على مطلوبه, فإذا حصل له ذلك المطلوب لاح له وجه الحق فيه* وهكذا تنتقل العلوم !!! * أما الأمر بالنسبة إلى الله واحد كما قال تعالى (وما أمرنا إلا واحدة كلمح البصر)* 
والكثرة في نفس المعدودات, وهذا الأمر قد غاب عنه الكثيرين وكل واحد صور له صورة واختلف مع غيره ، وقامت الفتن والمصائب بين العائلة الواحدة!!!* والكل له وجه واحد هو إدراك الحق * وعند كشف حجاب الموت يعرف كلٌّ من المعترضين دليله* والمعرفة على أمرين أحدهما هو الوهب  والأمر الآخر:  النظر والاستدلال  وهو الكسب . ولله الحجة على خلقه وإليه  يرجع أمر الهداية ، ويختار من عباده ما شاء فلما العجب !!!* 
قال تعالى: ( لخلق السموات والأرض أكبر من خلق الناس ولكن أكثر الناس لا يعلمون) . حركات السموات والأرض.. منها النجوم الثوابت… و فيها الكواكب السيارة.. وما يترتب من حركات وانتقالات…والنجوم الثوابت يتشكل منها صورة في السماء تسمى بيوتاً للكواكب السيارة وهي صورة البروج في مواقع النجوم : ما خلق الله هذه باطلاً!!!. وهل تعلم أن الله جعل لهذه المخلوقات السماوية شعاعاتها وتأثيراتها  على الإنسان في عالم الكون والفساد!!!*ومن التأثيرات قد شبهوا القمر في حركته السريعة ضمن البروج بقلب الإنسان لتقلبه السريع من حال إلى حال!!!  وتراه مقهورا تحت سلطان الشمس!!! والشمس يشبّهونها بالنفس!!!” لَا الشَّمْسُ يَنبَغِي لَهَا أَن تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ “*  فسبحان من خلق الأفلاك وزينها بالكواكب وأمد العالم السفلي بما شاء من تلك الكواكب والنجوم بحسب قواها وسلّطها على من يشاء وهو القاهر فوق عباده* فسبحانه*  فالروحانيات شعائر الاسرار ولطائف الاخبار ولا يدخل باب الاسرار الا من قرع ابوب عالم الانوار* ولا يفتح  له باب من أبواب الغيوب * إلا من سلَّم أمره للمحبوب* فما كل سر يُقال، ولا كل حقيقة تُكشف للوجود* فالإنسان رق منشور* والعالم فيه كتاب مسطور تحيّر فيه ذوي العقول* فيه من الأسرار  لا يفهمها الا من شرب مشرب القوم حتى يطيبوا…  فإذا طابوا قاموا…وإذا قاموا هاموا… وإذا هاموا غابوا … وإذا غابوا عاشوا… وإذا عاشوا طاروا من غير جناح… وإذا طاروا سألوا وطلبوا… وإذا سألوا وطلبوا وجدوا  …  وإذا وجدوا نزلوا… وإذا نزلوا خلصوا … وإذا خلصوا استمسكوا… وإذا استمسكوا فنوا… وإذا فنوا بقوا إبريزاً خالصاً… وإذا بقوا قيل لهم :” ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ” *
 
تصاريف لايعلمها الا الله فيما يخلب العقول*و فى  هذه الأسرار تستنزل  بها سكان السماء الذى يسارعون فى خدمة تالية عند تلاوتة.
كنز الحروف وهو لادريس علية السلام
وفية علم الوان الحروف وارواح الحروف وعلم حروف الايام وحروف البروج وحروف المنازل وحروف الشهور وحروف السنين وحروف الكواكب وعلم حروف العرش وعلم العدد وهو من النوار العقلية لان الحروف من الصور النفسية والاعداد من انوار العقل وهو ما مدح الله بة نفسة لان العقل اقرب عوالمة الية والطبيعة ابعد عوالمة الية فقال تعالى “وكفى بنا حاسبين “: “ولتعلموا عدد السنين والحساب” . والاعداد للحروف كالعقول للارواح والحروف للاكوان كالارواح .
والاعداد على اربعة عشر مرتبة كما استتنبطها علماء هذا الفن *والاعداد من العالم المقدس وهى جزء من الفيض الالهى اللاهوتى *ومنها علم الاوفاق والاعداد الوفقية لها خواص روحانية وخواص طبيعية وابراهيم خليل الله وضع المربع المئوى فى اساس البيت الحرام . وموسى علية السلام استخرج بالوفق المسدس تابوت يوسف الصديق .وافريدون ابن كيقيناد ملك الفرس وهو لبث فى ملكه خمسمائة عام وقد استخرج الوفق المئوى وكان مكتوب على الحرير الاصفر وحروفة من نسيج الذهب فى طوالع فلكية باسرار روحانية*
علم الملكوت وتسخير الارواح
خلق الله الأشياء كما شاء ، ومن شيء إلا وله اسرار* ثم خلق الحروف وجعل لها خواص واسرار وطبائع واودع اسرارها  فيها وسائر الموجودات ثم بين ذلك لادم علية السلام اسرارها  :”  وعلم ادم الاسماء كلها ” وبالبرهان والحجة على الملائكة قال تعالى:”  يا ادم انبئهم باسمائهم فلما انباهم با سماءهم قال الم اقل لكم انى اعلم غيب السموات والارض واعلم ماتبدون وما كنتم تكتمون”. فثبت لآدم العزة على الملائكة فسجدوا( وأنتَ كنت في صلب آدم يا ابن آدم)!!!* وبهذا كانت له الخلافة* وشرفة على غيرة* 
روحانية العالم الإنسانيّ :
وفية يكون مالكا للارواح البشرية وارواح الجن والطير وسكان البحار والوحوش وغير ذلك وهو ان تبسط اولا اسم روح المطلوب  بسطا ومثال ذلك سيأتي لاحقاً إن شاء الله تعالى. 
 
فمن حملة انجذبت لة العوالم وخضعت لة الكائنات وخاطبة الحيوان لانة الحكمة الجامعة وهذة هى من المقامات الفعلية وهو ان تضع اسم مااردت وتدبرة بهذا التدبير فيكون مااردت لما اردت لان هذا العلم جليل وانة من عظيم سرة وانوار برهانة ان تحصل المحبة والالفة بين الضدين والالفة تقع على ضربين الفة روحانية وهو التاليف بين شخصين متنافرين وهو اقرب تاليف * وهو ما ابرزة اصف بن برخيا فى كتابة النور المكنون :  قال لايجد العالم العارف لذة سر هذا العلم حتى يؤلف بين الاضداد المستحيلة تاليفها  * وهذا يكون سر رجوع الارواح الى الاجساد بعد الخروج وجلب الارواح العلوية والملائكة السماوية وهذة العلوم لاتعطى لجاهل ولا من اجل الافتخار أقول:
 والله الذي لا إله إلا هو أعرضت عن الكثير والأخذ من هذه العلوم ، ولو عُرضت على غيري لأتوها حبواً على الركب .
ولابد من معرفة كيفية تصريف الاعمال فاذا اردنا ان نعمل عملا فى الحيوان الناطق اما خيرا واما شرا واما طردا واما جلب واما مرض واما صحة او دفع شر او جلب خير هذا هو السر الربانى فى العالم الجسمانى ، وجلب الاعوان وارواح الحروف وتصريفها فى العالم الارضى* وتسخير الاملاك الارضية التي استخرج منها* واعوانة التى لاتخالفة.
 
ان الله تعالى خلق الكائنات باسرها وجعلها مستمدة من بعضها البعض:
” يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا “*
 
خمسة مظاهر : الجلال … جمال… العقل ….  النفس ….  العلم .
                       
والاقسام الارضية التى تخدم الايام والبروج
وارجو ان يمنَّ عليكم الله تعالى فى فهم هذة اسرار ولكن سياتى بيان ذلك
المعادن  هي : والذهب والفضة والنحاس والحديد والاسرب والرصاص *
لولا الحروف ما عرف البارى ، ولاجل وجود الصوت والحروف فى الانسان تخلق باخلاق البارى عز وجل ،  وصار خليفتة فى ارضة يفعل ما يشاء ويحكم بما يريد بامر الله فأظهرت ام المعرفة من علم اليقين الى علم اليقين ، حتى راى الموجود بعين قلبة الى عين رأسة ،  فلما تكلم ادم علية السلام بهذا الكلام  فسجدوا لة جميع خلق الله أجمعين ، إلاَّ صاحب القياس الحسود اللعين إبليس عدوك وعدو رب العالمين* .
ألأيام النحسات
قال الحليمي: علمنا ببيان الشريعة أن من الأيام نحساً والذي يقابل النحس السعد فإذا ثبت أن بعض الأيام نحس ثبت أن بعضها سعد والأيام في هذا كالأشخاص منها مسعودة ومنها منحوسة *ومن الناس شقي وسعيد * وقال: إن الكواكب طبائع وأمزجة مختلفة وتلك تتغير منها باتصال بعضها ببعض وانفصال بعضها عن بعض فطرة فطرها الله تعالى عليها تتأدى بتوسط النيرين إلى الأرض وما فيها فأي شيء منها كان هو المتأدى إلى الأجسام الأرضية كانت الآثار التي تحدث فيها عنه بحسبها فقد يكون منها ما هو سبب للاغتنام ما هو سبب للصحة والسلامة وما هو سبب لحسن الخلق وبذل المعروف والإنصاف والرغبة في الخير وما هو سبب للقبائح والظلم والإقدام على الشر فهذا يكون لكنه بفعل الله وحده انتهى.وأخرج الخطيب في التاريخ في ترجمة ابن مجاشع المدائني أن علياً كرم الله وجهه كره أن يتزوج الرجل أو يسافر في المحاق أو إذا نزل القمر العقرب. قال: والمحاق إذا بقي من الشهر يوم أو يومان* وفي الفردوس عن عائشة رضي الله تعالى عنها مرفوعاً : “لولا أن تكره أمتي لأمرتها أن لا يسافروا يوم الأربعاء وأحب الأيام إليّ الشخوص فيها يوم الخميس”. وبيض ولده لسنده.. وفي بعض الآثار النهي عن قص الأظافر يوم الأربعاء وأنه يورث البرص قال في المطامح: وأخبر ثقة من أصحابنا عن ابن الحاج وكان من العلماء المتقين أنه هم بقص أظافره يوم الأربعاء فتذاكر الحديث الوارد في كراهته فتركه ثم رأى أنها سنة حاضرة فقصها فلحقه برص فرأى النبي صلى الله عليه وسلم في نومه فقال له: ألم تسمع نهيي عن ذلك: فقال: يا رسول الله لم يصح عندي الحديث عنك. قال: يكفيك أن تسمع ثم مسح بيده على بدنه فزال البرص جميعاً. قال ابن الحاج: فجددت مع الله سبحانه وتعالى توبة أن لا أخالف ما سمعت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أبداً. وفي حديث رواه ابن ماجه عن ابن عمر مرفوعاً وخرجه الحاكم من طريقين آخرين: “لا يبدو جذام ولا برص إلا يوم الأربعاء” وكره بعضهم العيادة يوم الأربعاء. وعليه – قيل: لم يؤت في الأربعاء مريض إلا دفناه في الخميس. وفي منهاج الحليمي وشعب البيهقي أن الدعاء يستجاب يوم الأربعاء بعد الزوال. وذكر برهان الإسلام في تعليم المتعلم عن صاحب الهداية أن ما بدئ شيء يوم الأربعاء إلا وتم فلذلك كان جمع من الشيوخ يتحرون ابتداء الجلوس للتدريس فيه وذلك لأن العلم نور فبدايته يوم خلق النور فيه تناسب معنى على التمام، واستحب بعضهم غرس الأشجار فيه لخبر ابن حبان والديلمي عن جابر مرفوعاً: “من غرس يوم الأربعاء فقال: سبحان الباعث الوارث أتته بأكلها” *واعلم أنهم كما كانوا ينفرون من يوم الأربعاء كانوا ينفرون من يوم الأحد. قال الزمخشري: صبح ثمود العذاب يوم الأحد. قال: وفي الأثر نعوذ بالله من يوم الأحد فإن له حداً * وأن من المجرب الذي لم يخطئ قط أنه متى كان اليوم الرابع عشر من الشهر القمري يوم الأحد وفعل فيه شيء لم يتم وكذا للسفر وغيره وأن ذلك وقع للناصر فرج وغيره. وقد أخر بعضهم السفر في أول السنة وقال إن سافرت في المحرم فجدير أن أحرم أو في صفر خشيت على يدي أن تصفر فأخره إلى ربيع فسافر فمرض ولم يظفر بطائل فقال ظننته ربيع الرياض فإذا هو ربيع الأمراض وفي المثل السائر: “لا تعادي الأيام فتعاديك” قال:ومن غالب الأيام فاعلم بأنه * سينكص عنها لاهياً غير غالب.
فائدة:وفي أبيات بخط الحافظ الدمياطي وقال إنها تعزى لعليّ رضي الله تعالى عنه وهي:فنعم اليوم السبت حقاً * لصيد إن أردت بلا امتراء * وفي الأحد البناء لأن فيه
تبدى الله في خلق السماء * وفي الاثنين إن سافرت فيه * سترجع بالنجاح وبالثراء
وإن ترد الحجامة في الثلاثا * ففي ساعاته هرق الدماء * وإن شرب امرئ يوماً دواء
فنعم اليوم يوم الأربعاء * وفي يوم الخميس قضاء حاجة * فإن اللّه يأذن بالقضاء
وفي الجمعات تزويج وعرس * ولذات الرجال مع النساء * وهذا العلم لا يدريه إلا * نبي أو وصي الأنبياء)* والله أعلم.
والدواء الشافي لذلك كله إن شاء الله  تعالى
أن يلزم كل يوم وليلة:أصبحنا وأصبح  الملك لله رب العالمين* اللهم إني أسألك خير هذا اليوم فتحه ونصره ونوره وبركته وهداه* وأعوذ بك من شر ما فيه وشر ما قبله وشر ما بعده* (فليقل مثل ذلك إذا أمسى)*وبعد صلاة العصر إرفع يديك وصلى بالإبراهمية وقل:اللهم با دائمَ الفضلِ على البريّةِ*ويا باسِطَ اليدينِ بالعطيَّةِ*ويا صاحبَ المواهِبِ السنيَّةِ*ويا دافِعَ البلا والبليّةِ*صلي على محمدٍ خيرِ البريّةِ واغفر لنا يا ذا العُلا في هذا ( العصر العشيّةِ)*وصلى الله على محمدٍ وآلهِِ وجميعِ الأنبياءِ والمرسلين*والملائكةِ المقربين*وسلم تسليماً كثيراً)*[3] وليلة الجمعة بعد فرض العشاء :{ واغفر لنا يا ذا العُلا في هذه العشيّةِ[3]*اهـ*
حقا ان الانسان عدو لما يجهل . واكثر من ذلك , بل سبب هذا العداء , الخوف مما لا يعرف.

بسم الله الرحمن الرحيم
علم الكواكب منذ عهد النبي النبي شيث إلى النبي إدريس * إلى ما شاء الله *والنبي إدريس هو الذي وضع أسماء البروج والكواكب السيارة ورتبها في بيوتها*  وهذه العلوم لا يحصل الاستمداد من جهة الأرواح المقدسة الطاهرة إلا بتطهير النفس وتهذيبها *وهذا لا يحصل إلا بالاجتهاد والرياضة  ومن هنا بدأت الخلْوات والرياضة في عالم الأرواح*وتبخير البخورات والعزائم حتى يحصل لنفوسهم الاستمداد من عالم الأرواح المقدسة بإذن الله تعالى*فعملوا الخواتيم والعزائم والدعوات* وعينوا ليوم زحل يوم السبت * وخصّصوا فيه ساعته الأولى*وكذلك  سائر الكواكب* والكواكب السبعة السيارة هي :
 زحل *والمشتري* والمريخ* والشمس *
والزهرة *وعطارد* والقمر* وكل كوكب ملك روحاني وآخر أرضي * وجعل الله لكل كوكب خاصية: ” ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ “*
يوم الأحد: كوكبه الشمس ومعدنه الذهب*  وخاصية الشمس رفعة الشأن عند الملوك وأكابر القوم والحكماء . 
 يوم الاثنين: كوكبه القمر،وخاصيته للمحبة ومعدنه الفضة .
يوم الثلاثاء:كوكبه المريخ*وخاصيته الحروب والفتن  وله النصر على الأعداء وتأثيره سريع الإجابة*ومعدنه الحديد .
يوم الأربعاء: كوكبه عطارد* سعد مع السعود* ونحس مع النحوس* وخاصيته  في العلم * ومعدنه الزئبق .
يوم الخميس: كوكبه المشتري وهو سعد * ومعدنه القصدير*وخاصيته في العلم والدين .
يوم الجمعة : كوكبه الزهرة وخاصيتها في الحب والطرب والزينة *ومعدنها النحاس .
يوم السبت:كوكبه زحل وهو نحس خاصيته في التسليط والهواجس والوساوس* معدنه الرصاص

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خواتم شاملة


ٱحجار وخواتم كريمة


فوائد حجر العقيق المذهلة
 خاتم سليماني قديم  خاتم سليماني قديم
علوم الطاقة الكونية والأحجار الكريمة علوم الطاقة الكونية والأحجار الكريمة
فوائد حجر العقيق التاريخية فوائد حجر العقيق التاريخية
خواص الأحجار وفوائدها العامة خواص الأحجار وفوائدها العامة

                                             2020 جميع حقوق النشر محفوظة

                                        rohaneyat@online