للأعمال العلوية والسفلية والخواتم الروحانية
بحث بالموقع
خواتم روحانية


الخواتم الروحانية


كيف يتأثر البشر بهذه الكواكب رغم ملايين الأميال التي تفصلها عنّا ، نحن سكّان الأرض؟

لعل من الممكن أن نلتمس الجواب في بعض جوانبه في علم الفيزياء فعلماء الفيزياء يخبروننا أن العامل الذي يسيطر على حركة هذه الكواكب السيارة هو الجاذبية وهناك قوانين في الجاذبية تفسر لنا ، مثلا ، لماذا لا تصطدم الأرض بالقمر ولماذا لا تنسكب مياه المحيطات في الفضاء والأرض تدور ولماذا يبقى المشتري أو عطارد في مدارهما ضمن المجموعة الشمسية ولا يصطدمان ببعضهما أو بالشمس أو بكوكب آخر في منظومتنا الشمسية.

حركة الكواكب والجاذبية فيزياء أولى ثانوي

وإذا كانت قوانين الجاذبية ونظريات علمائها صحيحة ، وهي صحيحة بكل تأكيد ، فلماذا لا يكون لهذه القوة غير المنظورة والتي نسميها الجاذبية تأثير على البشر بشكل أو بآخر ؟

نحن جزء من عالم متحرك متكامل ومن هنا فنحن متأثرون سلبا أو إيجابيا بما يدور حولنا.وهذة الماكنة الكونية الضخمة تتحرك أجزاؤها وتعمل وفق قوانين متناسقة ولأننا جزء منها فنحن نتحرك وفق قوانينها وحسب ما تمليه علينا اشتراطاتها.

خذ القمر مثلا ، هذا التابع الأرضي القريب منا والذي يدور في فلك أمه وأمنا الأرض. حين يكون القمر بدرا متكاملا يكون المدّ الأعظم. ترتفع المياه على سطح الكرة الأرضية بقياس ونسبة أعلى مما لو كان القمر في الربع الأول أو الربع الثاني. وبالقياس نفسه يكون الجزر الأدنى للمياه في البحار والمحيطات حين يكون القمر في المحاق ، أي حين يغيب عن الأرض كليا ليبدأ شهره الجديد.

لماذا ؟

علماء الفيزياء يقولون إنها الجاذبية التي تحكم المدّ والجزر بعلاقة مباشرة مع القمر.

ومثل آخر …أو أمثلة أخرى كثيرة:

يتعكر مزاجنا حين تهب العواصف رملية أو ثلجية وتغيم سماؤنا الداخلية ونكون بائسين حين تكفهرّ السماء ونهرب إلى بيوتنا هلعا وخوفنا حين يكون زلزال أو يثور بركان أو تفيض أنهار وبحار…

أمزجتنا مرتبطة بغضب الأرض أو خوف السماء وما ينزل منها أو يكون تحت قبّتها…

ونستمع إلى الإذاعات فيزعجنا انقطاع البث أو التشويش الذي يعكر علينا صفو استماعنا ولا نفاجأ حين تعتذر محطات الإذاعة عن ذلك بأن السبب عاصفة وا انفجارات شوشت الذبذبات فاختلطت واختلط الحابل بالنابل…

أين العواصف تلك ؟ على سطح الشمس!!

آلاف الملايين من الأميال وجدّتنا العزيزة ، شمسنا، تفسد علينا متعة الإستماع إلى برامج إذاعتنا التي نحبها…

أوضاعنا النفسية تتقلب وتنقلب أحيانا بفعل لا علاقة له بدواخلنا ولا يرتبط بنا بشكل مباشر لكنها مرتبطة بقوى خارجية كما ارتبطت أرضنا بقوة خارجية فكان المدّ الأعظم والجزر الأدنى وكانت الزلازل والعواصف والبراكين.

ما دام الأمر كذلك فلماذا نعجب إذن من تأثير الكواكب علينا ، نحن البشر ؟ لماذا يستغرب أحد من تدخّل الشمس وعطارد والزهرة والقمر والمشتري وأورانوس والمريخ في حياتنا وتشكيل شخصياتنا؟..

من هنا بدأت دراسة الكواكب ومن هنا بدأ البابليون علوم النجوم وكان أول ( هوروسكوب ) عرفه الإنسان هو الذي وجده المنقّبون في بابل وكان معمولا لمولود جديد لواحد من شخصياتها الكبار أو لكاهن أو ملك.

ومن هناك بدأت مسيرة اكتشاف ما يخبئه القدر للناس من خلال تأثير الكواكب عليهم وما يمكن أن تتشكّل به شخصية الإنسان وما تحمله من عناصر تتأثر بالكواكب وتتشكّل وفقها.

ونظرة عاجلة إلى تأثيرات الكواكب تعطيكم فكرة عامّة عن تأثير كل كوكب على حدة فإذا قيل لأحدنا أنه من برج الأسد فإنه واقع تحت تأثير الشمس وإن كان مولودا في برج العقرب فهو مولود تحت تأثير كوكب المريخ وهكذا…

ماذا تعطينا هذه الكواكب ؟

الشمس تأثيرها على الصحة والنشاط وقوة الارادة، وبذلك نكون أكثر فاعلية وابداعا. والمولودون تحت تأثير هذا الكوكب محاربون أشداء ويتحدون الصعوبات.

القمر: يؤثر القمر على الأمزجة والمشاعر بصورة عامة، الا أن تأثيره لاشعوري في معظم الأحيان،لكن الواقعين تحت تأثيره حالمون حساسون سريعا الغضب سريعا الرضى.

عطارد: يؤثر مداره علىالفكر والحركة، وبذلك تصبح لكم رغبة في السفر وفي كتابة الرسائل والتحدث علىالهاتف، واجراء الاتصالات مع الآخرين بصورة عامة.

الزهرة: كوكب الشفافية و السعادة التي تجلبها الحياة الاجتماعية و ملهب مشاعر الحب ويبرز مدار الزهرة كذلك جانب المرح في الشخصية حتى للذين هم من الأبراج النارية

المريخ كوكب القوة والسيطرة وإمساك الأمور بحزم والمولودون تحت تأثيره لهم قدرة على مواجهة المصاعب والتغلب عليها.

المشتري: كوكب الأسفار والتحولات وعدم الإستقرار لكنه كوكب الثقة بالنفس والتي قد تدفع نحو الغرور.

زحل: المولودون تحت تأثيره يصابون بالكآبة غالبا وينتابهم اليأس بسرعة وقد تتقلب حياتهم بين سعادة وشقاء بسرعة وربما كانوا أكثر اعتمادا على غيرهم في أمورهم الخاصة.

اورانوس: المولودون تحت تأثيره قد يفقدون السيطرة على تصرفاتهم أحيانا ولا يعرفون اتجاهاتهم الصحيحة وقد يكون زواجهم فاشل بسبب الحيرة أو بسبب مفاجئات غير متوقعة.

نبتون: إن كنتم مولودين تحت تأثيره فقد يؤثر عليكم بما تؤمنون به وبموقعكم من الحياة. وقد تشعرون بالضياع، وذلك نتيجة لتشتت شعوركم واحاطتكم بمخاوف غير منطقية.

بلوتو: قد يكون تأثير الكوكب بلوتو هدّاما وبنّاء في الوقت ذاته. فهو يقضي على المفاهيم القديمة والبالية في حياة المولودين تحت تأثيره بخلق مفاهيم جديدة تكون عادة أفضل بكثير من سابقتها.

وثمة شيء آخر.. فليست تأثيرات هذه الكواكب محصورة بالمولودين تحت تأثيرها حين كانت في موقع معين من دائرة الأبراج ولكنها تؤثر على كل الأبراج في تغير مواقعها. أي حين تكون الزهرة في برج الأسد مثلا فإن مواليد الأسد يكونون في وضع جيد من ناحية العاطفة والزواج والعلاقات العامة والخاصة رغم أن الكوكب المسيطر على الأسد ليس الزهرة ولكن الشمس. ومثل ذلك حين يكون كوكب المريخ في برج العذراء مثلا فهو يعطي مواليد العذراء قوة غير عادية وقد يرتكبون أخطاء كبيرة بسبب التغيير المفاجئ الذي يحدثه المريخ في حياتهم. وهكذا يكون لكل كوكب تأثير على المولودين ضمن تأثير كوكب غيره.

برجك و الكواكب

الشمس :

إن الشمس محور الوجود وهي كتلة ملتهبة تدور حولها كل الكواكب في أفلاك لا نهاية لها ؛ والشمس ترسل باستمرارية أشعة ضوئية حرارية وطاقة ولا يمكن للحياة على الأرض أن تستمر بدونها والشمس ترمز في علم الفلك إلى المركز الذي تدور حوله كل أنشطة حياتنا دائماً …… فهي رمز لطبيعتنا الجوهرية والخيط الطبيعي والمتصل الذي يسري في كل ما نفعله في حياتنا منذ مولدنا وحتى مماتنا على ظهر هذا الكوكب .

لقد كان الفلكيون القدماء يعتبرون الشمس مجرد كوكب آخر ؛ لأنها كانت تَعبُر الأُفق كل يوم كغيرها من الكواكب السيارة في السماء ؛ ولعل الشمس هي النجم الوحيد الذي نراه بوضوح لكنها في الحقيقة نجم قزم فقُطرها حوالي 860 ألف ميل ؛ وعرضها حوالي العشرة أمثال عرض الكوكب العملاق المشتري ؛ وأقرب نجم بعد الشمس موجود على مسافة تبعد 300 ألف مرة قدر بُعد الشمس عنا ؛ ولو كانت الشمس تبعد عنا قدر بعد معظم النجوم اللامعة لما استطعنا أن نراها بدون منظار .

إن كل شئ في خريطة الفلك يدور حول الشمس؛ ورغم وجود قُوى أُخرى على خريطة بعض الأشخاص إلا أن الشمس هي النواة الكلية للوجود وهي ترمز إلى كل ما يُمكن أن يحدُث للإنسان طِوال حياته فالشمس هي الحيوية وهي القوة المُحركة للحياة وجوهرك كله يعتمد على وضع الشمس وأنت تُحاول دائماً أن تُفسِر حسب موقعها في الابراج والمنازل وكل تطور يحدث في مستقبلك تجد أسراره في الشمس كما أنها تُحدد السِمات الأساسية لشُعاعك على كل ما هو حولك لأتها رمز القوة والحكمة والحرارة والوجود والقدرة بالنسبة لكل شخص يتصرف كشخص ناضج وهي أيضاً قوة مبدعة في المجتمع فهي تُمثل الوعي بهبة الحياة …… تتميز الطبيعة الشمسية بالغرور والقوة والعنجهية ولايُمكن الوثوق بها ؛ وهي تلجأ إلى القوة على الدوام

كوكب الزهرة :

الزُهرة هو الجمال ………. فهو يرمز إلى التوافق والتألق الشديد إنه الجمال ذاته …… إنه الرقة والذوق والنعومة والجاذبية وهو يدل في علم الفلك على الرشاقة والإتزان والإحساس بالجمال ونرى الجمال كلما رأينا الزُهرة فنشعر بانتعاشة رقيقة ورغبة في الرضا والكمال إنها لمسة خاصة تُضفي الرقة على كل شئ جاف ؛ إنه الإحساس والعاطفة وهو دائماً المكان المناسب لعواطف الحب أياً كانت سواءً كانت للأم أو النفس أو أي إتجاه آخر .

الزُهرة يُحدد إحساسنا بكل شئ جميل ومحبوب ؛ أما إذا لم يكن في الوضع الغير المناسب فإنه يتحول إلى السوقية وعدم الذوق والإستهانة بالنفس …….. لكن حالته المثلى تتبلور في شعاع الحب الروحاني …… فهو أفروديت = الحب والجمال والرقة .

كوكب المريخ:

هو الطاقة الخام التي لم تُمس ؛ وهو الكوكب المُجاور للأرض وله مجال جوي أحمر ملتهب يملأ خريطة الابراج بالقوة والغضب وهو يُمثل الطريقة التي تنطلق فيها إلى مُغامرة جديدة وتجربة جديدة ؛ إن المريخ هو الطاقة والحمية والمبادرة والشجاعة والجرأة …….. إنه القدرة على البدء في مشروع جديد والإستمرار فيه وقد يتميز بالغُشم والقسوة والتوحش والغضب والعدوانية ويُسبب جروحاً وحُروقاً وآلاماً ويمكن أن يخترق خريطة الابراج ويُمكن أيضاً أن يكون رمزاً لروح المُغامرة والقوة البناءة اللازمة للمُحافظة على هذه الروح المتحمسة وإذا واجهتك مشكلات في البداية وإذا كنت تفتقد نقطة البدء والجُرأة والثقة بالنفس فإن ذلك يعني أنه هنالك كوكب آخر يؤثر على المريخ في خريطة أبراجك ويتحكم المريخ في تصرفات الجنود والجزارين والجراحين والتُجار وأي مجال يتطلب الجُرأة والمهارة والخبرة الفنية والتحدي .

كوكب المشتري:

يُعتبر كوكب المُشتري أكبر كواكب المجموعة الشمسية ، واكتشف العلماء في الآونة الأخيرة أن كوكب المُشتري يعكس ضوءً أكبر من كمية الضوء التي يَتلقاها من الشمس …… وهذا الكوكب يشبه النجم بمعنى آخر أي أنه مبعث للضوء .

وفي علم الفلك يتحكم في حُسن الحظ والمرح والصحة والثراء والتفاؤل والسعادة والنجاح والفرح …. وهو رمز الفرصة ودائماً يفتح الطريق لإمكانيات جديدة في حياة الفرد كما أنه يتجكم في الحيوية والحماس ؛ والحكمة والمعرفة ؛ والكرم وكل أشكال السخاء والسعة …………. كما أنه يتحكم في حياة الممثلين ورجال السياسة والموظفين والمهنيين والنشر وتنقلات كثير من الناس في مناطق عديدة .

وأحياناً يُوهم المشتري صاحبه بأنه يستحق كل شئ ؛ فيتحول إلى شخص أهوج و ويمل إلى التبديد والإهمال والقسوة والإنطلاق بلا قيود متوهماً أن كل شئ سيسير على ما يُرام بدون مشاكل ثم هناك خطر المبالغة في الثقة بالنفس والتهويل والتفاهة وإطلاق العنان للشهوات والأهواء .

إن كوكب المُشتري هو الذي يُحدد الإنطلاق دون قيود والتركيز على الروحانيات ؛ ويدفع إلى التعطش لمعرفة الزيادة من أي شئ .

كوكب أورانس:

يتحكم أُورانُوس في عملية التغيير المفاجئة والإضطرابات غير المتوقعة والثورات …… إنه رمز الإستقلالية التامة ويؤكد على تحرر الفرد من كل القيود والموانع ؛ وهو كوكب مخترق ويدل على الموهبة والأصالة والعبقرية في خارطة الابراج …… وعادة ما يُسبب إنقلاب الأوضاع في آخر لحظة ويؤدي إلى تغيير الخُطط فجأة ؛ كما أنه يُسبب الفراق المؤلم والحوادث والنكبات والتصرفات الغريبة وقد يدفع الإنسان إلى التمرد الأهوج وإلى فساد عبقرية من يتميزون بالعبقرية في العلوم أو الفنون فيتحولون إلى البوهيمية والضياع ؛ كما أنه يتحكم في التقنية والطيران وكل أشكال التقدم الكهربائي والإلكتروني وتحقيق قفزات إلى الأمام في أي مجال من المجالات .

كذلك فهو يؤدي إلى قلب الأوضاع رأساً على عقب وإلى تحول الأمور فجأة إلى العكس …….. ومن الصعب التنبؤ بتأثيراته لأنه يتحكم في القرارات والأحداث بطريقة فُجائية كالصاعقة

كوكب بلوتو:

يقع بلوتو على أطراف مجموعتنا الشمسية ؛ وبالتالي فهو يتحكم في خريطة الابراج (بمعنى أن المراحل الأخيرة من حياتك ووصول الأحداث الهامة والتطورات الكبرى إلى نقطة اللارجعة …. إنه النهاية والإنتقال إلى إلى أواخر الأشياء إنه السبب في كل التحولات التي تحدث ولكن بطريقة رقيقة وبطيئة وقوية التأثير في الوقت نفسه ؛ وهو يُوجد الشيء ثم يُدمره ثم يُعيده من جديد ….. وأحياناً ما يبدأ بلوتو في ممارسة تأثيره بحدثٍ صغير تافه ربما يمر دون أن نلاحظه ؛ ثم تبدأ الأمور في التغير بهدوء وثبات وببطء شديد إلى أن يحدث تغيير ضخم في المجال الذي يؤثر عليه بلوتو في حياتك ؛ وهو يتحكم في التفكير الجماعي والإتجاهات التي يرفضها المجتمع .

ويتحكم بلوتو في عالم الموتى والعالم الخفي وفي كل القوى الخفية الني تُسبب الحياة والدمار من حولنا ومن تحتنا ومن فوقنا ………. ويمكن أن يدفع الإنسان إلى الرغبة العارمة في القوة ……. إنه يرمز إلى القدرة التامة علىالتغيير التام والكُلي لأسلوب حياتنا سواء في التفكير او التصرف .

كوكب زحل:

زُحل يسبح في نظامنا الشمسي في ظلام مهيب بحلقاته الغامضة ويُجبرنا على الإستيقاظ لإدراك ما أهملناه في ما مضى ، كما أنه إحدى مسببات الحيرة ؟! ………. ويؤثر في المشكلات التي تحتاج إلى حل ويؤثر في العقبات والعوائق والتعطيل ، وبذلك فإن زُحل يؤثر على تحويل مشاعرنا إلى المجالات التي كنا نُهملها من قبل والتي نتكاسل عنها ……… لذلك وجب علينا أن نتبع أُسلوباً مُنظماً ولن تتحقق أهدافنا إلا بتحمل الألم والمُعاناة فهو يجلب النظام لخريطة أبراج معينة …….. بينما يفرض علينا أن نتعقل في الأشياء التي لم نكن نتعقل فيها .

وحين يُسبب زُحَل المشكلات والقيود فإنه يُجبرنا على تحمل نتائج إنتمائنا إلى الجنس البشري ويُطالبنا بتقبُل تغيرات الأحوال وتداول الأيام التي تُعد سمة محتومة من سِمات الحياة الإنسانية ؛ ويتحكم زُحل في الزمن والشيخوخة والإعتدال والرزانة ………….. وهو كذلك يُثير الإكتئاب والسوداوية والغيرة والطمع .

ولايملك الإنسان أن يفعل شيئاً مع زُحل إلا أن يُواجه الحقائق …….

كوكب عطارد:

يُعتبر عُطارد أقرب كوكب إلى الشمس ؛ وهو يسبح حولها ويقوم بجمع المعلومات ثم يترجمها لبقية النظام ويُمثل عُطارد قدرتك على فهم رغباتك ثم يترجمها إلى أفعال وتصرفات بعبارة أُخرى فإن عُطارد هو كوكب العقل وقوة الحدس والإتصال ومن خلال عُطارد نحصل على قوة التفكير والكتابة والكلام والملاحظة وإدراك العالم المُحيط بنا ؛ وهو المسؤول عن تلوين إتجاهاتنا وآرائنا عن الدنيا وما فيها وعن قدرتنا على إيجاد التواصل بين ردود أفعالنا الداخلية وبين العالم الخارجي وهناك بعض الناس لا تكون لديهم القدرة على التواصل وهم من يصفهم الآخرون من باب الخطأ بأنهم يفتقرون إلى الذكاء .

ورغم أن عُطارد ووضعه على خريطة الابراج يُشير إلى قدرتك على توصيل أفكارك وملاحظاتك إلى العالم الخارجي إلا أن الذكاء يُعتبر شيئاً أعمق من ذلك ؛ فالذكاء موزع بين الكواكب كلها والعلاقة بين الكواكب بعضها ببعض هي التي تُحدد ما نُسميه الذكاء ؛ ويتحكم عُطارد في الكلام واللغة والحساب والرسم والتصميم والطلبة والشباب والمكاتب والمدرسين وكل ما يتصل بالعقل البشري .

كوكب نبتون:

إن نبتون يُؤثر في تغيير الواقع ……………… وتأثيره رقيق وهادئ كالنسيم ويأتي بواقع وظروف غير متوقعة ويُوقظ الإحساس بالمسئولية والذنب والقلق والإضطراب والوهم ….. ويرتبط نبتون بكل أشكال الهروب ويجعل الأشياء تبدو في صورة مُقنّعة بحيث يتحول الشيء الذي نكون متأكدين منه إلى شيء مُختلف تماماً .

إن نبتون كوكب الأوهام وبالتالي فهو يتحكم في المجالات الخفية التي تكمن وراء قدراتنا العقلية العادية ووراء قدراتنا على إثبات الحقيقة كما نراها من وجهة نظرنا …. والخداع والأوهام والإحباط والغش كلها أشياء مرتبطة بهذا الكوكب ويدل على واقع غامض يعد بالخلود ؛ ولكن بصورة معقدة يستحيل علينا أن نفهمها وحين يكون نبتون في اسوأ أوضاعه يُصيب الإنسان بأوهام لا أساس لها من الصحة وحين يكون في أحسن أوضاعه فإنه يلهم بالشعر والموسيقى والوحي بالحب في أسمى صوره ……. وله سيطرة على الكثير من أنواع الفنون .

عالم الفلك و التنجيم

ما هي الأبراج : هل لها علاقة بالإنسان ؟

هل للأجرام السماوية القريبة تأثير على الإنسان ؟

هل التنجيم علم ام فن؟

هل المنجم هو عالم الفلك؟

• يعد الفلك علماً له قواعده العلمية وأجهزته التكنولوجية ومعادلاته الرياضية ودلالاته الفيزيائية

• نسمي التنجيم فناً يتلاعب به من يشاء بأسس وطرق مختلفة غالباً ما يفتقر إلى الأسس العلمية

تاثير الاشعة الكهرومغناطيسية و قوى الجذب على الكائنات الحية

الأوزون

النشاط الشمسي

الأجرام السماوية القريبة

فتحة الأوزون

دورة النشاط الشمسي

الشمس

الأشعة فوق البنفسجية

الهيجان الشمسي

القمر

تأثيرات ايجابية وسلبية

بعضها كبيرة وبعضها صغيرة

1- ما هي الأبراج ومنطقة الأبراج وما أثرها على الإنسان ؟

قبل أن نتعرف على الأبراج لا بد لنا أن نعلم بأن السماء المرئية ( الكرة السماوية ) مقسمة فلكيا إلى تشكيلات نجمية أو تجمعات نجمية ظاهرية ( Constelations )، وكل مجموعة متقاربة من النجوم الظاهرية يربطها شكل (تخيلي ) معين يسمى كوكبة نجمية أو تشكيلة نجمية ، وتحمل هذه التشكيلات النجمية أسماء حسب ما تظهر للراصد ,فبعض منها يحمل أسماء حيوانات مختلفة مثل الدب أو الكلب أو العقرب أو الحوت أو الأسد .. ألخ وبعضها يحمل أسماء ابطال الأساطير مثل الجبار أو المرآة المسلسلة أو الراعي .. ألخ وبعضها الأخر يحمل أسماء أدوات لها علاقة بحياة الإنسان مثل القوس ، الميزان ، الكرسي .. الخ . وقسم أخر يحمل أسماءاً أخرى جزئية مثل فم الحوت و قلب العقرب ، و آخر النهر .. ألخ . نظمت هذه التشكيلات (التجمعات النجمية ) في عام 1928 من قبل الاتحاد الفلكي الدولي إلى 88 مجموعة لتغطي السماء الظاهرية مع تثبيت مواقعها واحداثياتها وتنسيق الحدود المناسبة لها تسهيلاً للأرصاد الفلكية. وبسبب دوران الأرض حول الشمس مرة واحدة كل عام ، يخيل إلينا وكأن الشمس تدور حول الأرض لتكون مساراً (مسقطا ) ظاهرياً يسمى بمنطقة ( حزام ) الأبراج التي تعد الحزام الوهمي الذي تتواجد وتتحرك فيه الشمس وكواكبها ، ويغطي هذا الحزام حسب التقسيم القديم (12) اثنتا عشرة تشكيلة نجمية من الـ (88) تشكيلة في السماء تسمى بالابراج Zodiac

2- هل لهذه الأبراج تأثير على الإنسان ؟

بناءً على ما جاء في الفقرة (1) نجد بأن التشكيلة الظاهرية النجمية التي تكون البرج الواحد بعيدة جداً عن الأرض ، تبعد عشرات أو مئات أو ربما آلاف السنوات الضوئية عن الأرض (السنة الضوئية = 9.45 × مليون × مليون كيلومتر) وحتى نجوم البرج الواحد تبعد بعضها عن البعض الآخر مسافات شاسعة جداً وليست متقاربة كما يراها الإنسان ظاهرياً ( أي ان نجوم البرج الواحد مشتركة مع بعضها في الموقع الظاهري للمشاهد فقط ). لذلك فإن الأبراج أو النجوم التي تحويها هذه الأبراج ليس لها أي تأثير يذكر على الإنسان اطلاقاً ( آي أن الأبراج ليس لها علاقة بالإنسان) ، وبهذا نستنتج بأنه ما يكتب في الصحف والمجلات عن الأبراج ليس له أي أساس علمى اطلاقاً فالمعلومات تكتب بأشكال وطرق مختلفة وتنقل من هنا وهناك ، فعلى سبيل المثال لو قراءنا الأبراج في عدد من الصحف لليوم الواحد .. نجد أن المعلومات الواردة لكل برج تختلف عن المعلومات لنفس البرج في الصحيفة الأخرى وربما تناقضها فكيف لنا أن نصدق ذلك ؟

وتاكيداً على عدم تأثير الأبراج على الإنسان نود أن نوضح أن موقع البرج الواحد ومدة مرور الشمس فيه متغيرة كل 2000 سنة تقريباً ، بسبب الحركة البدارية لمحور الارض , اي دوران محور الأرض (المخروطي) في الفضاء (تسمى هذه الظاهرة بالترنح وأن مدته لإكمال دورة واحدة تعادل (25800) سنة تقريباً).

لذلك فإن موقع الأبراج بالنسبة للأرض والشمس وفترة مكوث الشمس في كل برج قد تغيرت عن السابق ، واستناداً إلى الدراسات الفلكية فإن المسار الظاهري للشمس الأن يمسح ثلاثة عشر برجاً ( لادنى سمك من حزام الابراج ) بدلاً من اثنتا عشرة برجاً حيث أضيف برج الحواء ، وكذلك فترة مكوث الشمس في كل برج قد تغيرت بسبب اضافة البرج الثالث عشر (واذا اخذنا اقصى سمك لحزام الابراج فنجد ان عدد الابراج قد تصل إلى 23 برجا تقريبا ).

منقول للفائدة..

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    عداد الزوار

    خواتم شاملة


    ٱحجار وخواتم كريمة


                                                    2020 جميع الحقوق محفوظة

                                            rohaneyat@online